الثلاثاء، 21 أغسطس، 2012


والله ما طلعت شمسٌ ولا غربت إلا و حبّـك مقـرون بأنفاسـي

ولا خلوتُ إلى قوم أحدّثهــم إلا و أنت حديثي بين جلاســي

ولا ذكرتك محزوناً و لا فَرِحا إلا و أنت بقلبي بين وسواســـي

ولا هممت بشرب الماء من عطش إلا رَأَيْتُ خيالاً منك في الكـــأس

ولو قدرتُ على الإتيان جئتـُكم سعياً على الوجه أو مشياً على الرأس

ويا فتى الحيّ إن غّنيت لي طربا فغّنـني وأسفا من قلبك القاســـي

ما لي وللناس كم يلحونني سفها ديني لنفسي ودين الناس للنـــاس