السبت، 26 نوفمبر، 2011

كل عام وأنتم بخير

عام هجري جديد بدأ اليوم نسأل الله تعالى أن يجعله عام سعيد علينا وعلى كل أمة سيدنا محمد عليه أفضل صلاة وأتم تسليم.

وللفائدة أحببت أن أضيف للتهنيئة معلومة جديدة تعلمتها اليوم وهي عن الفرق اللغوي بين كلمة عام وكلمة سنة

قال العلماء : إن كلمة (سنة)لا تاتى إلا في الشدة و الجدب ، بدليل قول العرب عندما يريدون وصف الشدة في بلد ما بقولهم : (أصابت البلدة سنة) ، أى : جدب و شدة ، و استدلوا أيضا بقوله تعالى: (و لقد اخذنا آل فرعون بالسنين ) ، أى : بالشدة و الجدب ، بدليل قوله تعالى بعدها مباشرة : (و نقص من الثمرات)..

أما كلمة عام فلا تأتي إلا في الخير و الرغد و الرخاء ؛ يقول الله تعالى في سورة يوسف : (ثم ياتى من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس و فيه يعصرون) ، أي : أن هذا العام يأتيهم الغيث و الخصب و الرفاهية "و فيه يعصرون " يعنى ما كانوا يعصرونه من الأقطاب و الأعناب و الزيتون و السمسم و غيرها كما ذكر ابن كثير ..

الخميس، 24 نوفمبر، 2011

عجبا للبشر

عجبت للبخيل، يستعجل الفقر الذي منه هرب، ويفوته الغنى الذي إياه طلب، فيعيش في ...الدنيا عيش الفقراء، ويحاسب في الآخرة حساب الأغنياء .

وعجبت للمتكبر الذي كان بالأمس نطفة، و يكون غدا جيفة.

وعجبت لمن شك في الله، وهو يرى خلق الله.

وعجبت لمن نسي الموت، وهو يرى الموتى.

وعجبت لمن أنكر النشأة الأخرى وهو يرى النشأة الأولى.

وعجبت لعامر دار الفناء و تارك دار البقاء.




اللهم ذكرنا ما نسينا و أنفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا ... اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم، وأستغفرك لما لا أعلم.

بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ وَإِذَا ذُكِّرُوا لا يَذْكُرُونَ وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ


الأربعاء، 16 نوفمبر، 2011

إذا استعنت فإستعن بالله

أراد إخوة سيدنا يوسف أن يقتلوه (فلم يمت) !!
ثم أرادوا أن يمحى أثره (فارتفع شأنه) !!
ثم بيع ليكون مملوكا (فأصبح ملكا) !!
ثم أرادوا أن يمحو محبته من قلب أبيه (فإزدادت) !!

فلا تقلق من تدابير البشر فإرادة الله فوق إرادة الكل

عندما كان يوسف في السجن، كان يوسف الأحسن بشهادتهم
"إنا نراك مِن المُحسنين"
لكن الله أخرجَهم قبله !!
وظلّ هو - رغم كل مميزاته - بعدهم في السجن بضعَ سنين !!
الأول خرج ليُصبح خادماً، والثاني خرج ليقتل، ويوسف انتظر كثيراً !!
لكنه خرج ليصبح "عزيز مصر".. ليلاقي والديه، وليفرح حد الاكتفاء ..

إلى كل أحلامنا المتأخرة :
"تزيني أكثر، فإن لكِ فأل يوسف"

إلى كل الرائعين الذين تتأخر أمانيهم عن كل من يحيط بهم بضع سنين
لا بأس .. دائماً ما يبقى إعلان المركز الأول لأخر الحفل !!
إذا سبقك من هم معك .. أعرف أن ما ستحصل عليه أكبر مما تتصور !!

الاثنين، 7 نوفمبر، 2011

مصراتة استلت فؤادي بالهوا .... حتى كأني دبت في ساحاتها

العشق أرد النفس في حسراتها .... إذ ساسها للموت بعض حياتها
وقد انطوى كبدي على نار الهوى.... حتى أغاضى النفس في زفراتها
يامن عشقت جمالها لخصالها .... رفقا بعين أهرقت دمعاتها
وأحر من داء التشوق أدمع .... عند الرجال تفر من عبراتها
تسود دنياهم ويعتم صبحهم .... فانظر أليس العشق من آفاتها
ووقفت مثلهم ألوكو مصائب .... متذكرا عن المغيب صفاتها
حوراء عرفها الحياء عفيفةً .... تمشي فيعتنق الثرى نظراتها
فكأنما هي في الجمال يتيمة .... إلا من القمرين في وجناتها
حسن الطلوع رأيت في طلعاتها .... حسن الخصال رأيت في قسماتها
ورأيت حسن في البلاد كأنه .... وجه الحبيبة أفلتت بسماتها
مصراتة استلت فؤادي بالهوا .... حتى كأني دبت في ساحاتها
عذب القصيد لصبحها ومسائها .... يامن رأى عند المسا نجماتها
سطعت تقولوا هنيئا نومكم .... حفظ الإله لذي البلاد سماك
هاذي شواهدها على تاريخها .... ومعارك خاض الأولى غمراتها

ماتو و في الأيدي السلاح كأنما .... خلقت أياديهم بمحمولاتها

ركبوا الكوماتا الظامرات كأنما .... عاشو بعزتهم على صهواتها
وقف بوجه الطامعين وقولهم .... الله أكبر الله أكبر للبنا بفلاتها
بعت الرمال وما رمال إنما .... طحن العظام فمرحبا بغزاتها

في كل شبر من تراب مدينتي .... أفواه تحكي عن عظيم ثباتها
طوبا لأهلك يابلاد وإنهم .... أهل المكارم أدرك أماتها
الصادقين عهودهم والمانحين .... نفوسهم إن قال مجد هاتها
العارفين بذي الجلال إلاههم .... المصلحين من النفوس هناتها

التائبين عن الذنوب بقولهم .... ياربنا اغفر للخطا عثراتها
ياذات أحلى شاطئين وأهلها .... هذه قصيدة فعذري كلماتها
قصرا وما عجزا بل استاق الهوى شجرا .....يحار النفس في ثمراتها



الأحد، 6 نوفمبر، 2011